منتدي خلاصة تجاربي
منتدي الغلابة يرحب بك
وندعوك للتسجيل معنا


منتدي خلاصة تجاربي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرن المايكرويف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور احمد
Admin


عدد المساهمات : 8263
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/06/2012
العمر : 25
الموقع : منتدي خلاصة تجاربي

مُساهمةموضوع: فرن المايكرويف   الإثنين أكتوبر 01, 2012 10:55 am

فرن المايكرويفfour micro-ondes هو أحد الأجهزة الكهرومنزلية التي تستعمل للطهي أو لتسخين الطعام عن طريق التدفئة العازلة. حيث يستعمل هذا الفرن اشعة الميكروويف،إذ انها تعمل على تسخين المواد الغذائية فقط على عكس الافران التقليدية وذلك لتسخين المياه والجزيئات الأخرى الاستقطاب داخل الغذاء. مما يؤدي إلى تسخين الطعام بصورة كافية في جميع أنحاءه (ما عدا في الاشياء السميكة)، وهي ميزة لا مثيل لها في أي تقنية أخرى للتدفئة.

أفران الميكروويف الأساسية تعتبر من تكنولوجيات القر ن العشرين لما توفره من سرعة في تحضير الطعام وتسخينه وكفائته العالية في توفير الطاقة المستخدمة، ولكن لا تحمر أو تخبز الغذاء مثل الأفران التقليدية.هذا يجعلها غير صالحة لطبخ بعض الأطعمة، ويمكن إضافة أنواع من مصادر الحرارة إلى تعبئة الميكروويف. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأجهزة موجودة في كل بيت تقريبا، ولكن كثيرا ما دار التساؤل عن خطورة استخدام هذه الأجهزة على سلامة الإنسان

تاريخة

في عام 1945،وأثناء القيام ببعض الابحاث الخاصة بالرادارمع شركة.رايثيون ،لاحظ المهندس الأمريكي.بيرسي سبنسر percy spencer حينما كان يختبر صماما مفرغا يسمى المجنترون.magnetron ان الشوكولاتة التي كانت في جيبه تعرضت إلى حرارة ما جعلها تتعرض للذوبان، لم يفهم السبب في البداية فتعمد وضع حبات من القمح بجانب هذا الصمام ،فاذا بالفشار الناضج يتناثر في ارجاء معمله.وانكشف له الأمر بجلاء حينما وضع بيضة بجانب المجنيترون ،ولاحظ الضغط الهائل عليهاوالذي أدى إلى انفجار صغارها في وجهه. وتوصل سبنسر إلى أن تعرض هذه الاشياء إلى كثافة بسيطة من اشعة الميكروويف ادت إلى ذلك، واشار إلى إمكانية حدوث هذه الظاهرة مع أي نوع من الطعام.بدات التجارب وطور سبينسر صندوقا معدنيا له فتحة صغيرة تسمح بدخول اشعة المايكروويف وتمنع الحرارة من الهروب.وكانت بذلك واحدة من أكبر صناعات القرن العشرين، والتي بدات تاخذ اشكالا عديدة.في عام 1947، قامت الشركة ببناء رادارانج، أول فرن ميكروويف في العالم.[1] كان تقريبا 1.8 مترs (5.9 قدم) طويل، وثقيل 340 كيلو غرامs (750 باوند) حتى وصل فرن الميكروويف إلى ما هو عليه الآن حيث أن الفرن الجديد تم عرضة في معرض تجاري في شيكاغو، وساعد على البدء في النمو السريع لسوق أفران الميكروويف المنزلية. حجم المبيعات لصناعة الولايات المتحدة من 40،000 وحدة في عام 1970 ارتفع إلى مليون بحلول عام 1975. اختراق الأسواق في اليابان، التي كانت قد عملت علي بناء وحدات أقل تكلفة عن طريق إعادة هندسة المغناطيسية الأرخص، وكان أسرع. انضمت العديد من الشركات الأخرى في السوق، ومنذ فترة معظم الأنظمة تم بناؤها من قبل مقاولي الدفاع، الذين كانوا أكثر دراية بالمغناطيسية. شركة ليتون كانت معروفة جيدا وخاصة في المطاعم.و بحلول أواخر 1970 التكنولوجيا تحسنت إلى درجة أن الأسعار انخفضت بشكل سريع. غالبا ما تسمى "أفران الالكترونية" في 1960، في وقت لاحق أصبح اسم "أفران الميكروويف" موحد، وغالبا ما يشار إليها الآن بشكل غير رسمي بأنها "الميكروويف". سابقا وجدت الافران في التطبيقات الصناعية الكبيرة، والآن وعلى نحو متزايد أفران الميكروويف أصبحت أساسية علي مستوى معظم المطابخ. والانخفاض السريع في سعر المعالج ساعد أيضا في إضافة عناصر التحكم الإلكترونية لجعل الأفران سهلة الاستخدام. [بحاجة لمصدر] بحلول عام 1986، نحو 25 ٪ من الأسر في الولايات المتحدة تمتلك المايكرويف، وسجلت ارتفاعا إلى حوالي 1 ٪ فقط في عام1971 [2] وتشير التقديرات الحالية أن أكثر من 90 ٪ من الأسر الأميركية لديها افران المايكرويف.[
المبادئ

لتفاصيل أكثر عن هذا الموضوع، انظر dielectric heating.

فرن الميكروويف يعمل الاشعاع غير المؤين للموجات الدقيقة وعادة ما يكون التردد2.5 GHz ،عندما نقوم بطهي الطعام باشعة الميكروويف فان هذه الامواج تمتص بواسطة جزيئات الماء والدهون المكونة الطعام. تزداد حركة الجزيئات بزيادة طاقة الميكروويف إذ ترتفع درجة حرارة كل جزيئات الطعام في نفس الوقت وبنفس الدرجة ،حيث يكون ذلك من خلال إثارة جزيئات الماء مثلا المكونة له واحتكاكها مع بعضها البعض، تدعى هذه العملية التدفئة العازلة اين تكون جزيئات الماء ثنائية الاقطاب ،لديها شحنة موجة واحدة على ذرة الهيدروجين وشحنة سالبة واحدة على ذرة الاوكسجين وعندما تمر موجات الميكروويف فان جزيء الماء الموجود في الغذاء يحاول أن يوازن موضعه مع المجال الكهربائي لموجات الفرن التي تتحرك 915 او2450 مليون مرة بالثانية (حسب نوع فرن الميكروويف).ويقوم فرن الميكروويف بطهي الطعام من الداخل إلى الخارج بعكس الافران التقليدية
التصميم
يعتمد التصميم الفني للفرن على تركيبات متداخلة من الدوائر الكهربائية والأجهزة الميكانيكية لإنتاج وتنظيم الطاقة اللازمة لتسخين وطهي الطعام.ان مصدر إنتاج الاشعة في الفرن هو المجنيترون وهو صمام أو انبوبة مفرغة تنتج اشعة يصل تذبذبها إلى 2450 MHz بقدرة تصل إلى 3 آلاف واط، ويوجه امواجه إلى قطعة معدنية متحركة لزيادة التاكد من التسخين يقابله مروحة تقوم بتشتيت الامواج في الحجرة التي تكون مصنوعة من المعدن تعكس الاشعة على مختلف اوجه الغرفة، يوضع الطعام على وعاء دائري متحرك حتى يتاكد من توزيع الاشعة على كافة الطعام ،غرفة الطعام في حد ذاتها هي قفص فاراداي الذي يمنع الموجات من الهروب في البيئة.وكذلك باب الفرن عادة ما يكون لوحة من الزجاج لتكون المشاهدة سهلة، ولكن لديه طبقة من شبكة التوصيل للحفاظ على التدريع لأن حجم الثقوب في العيون هو أقل بكثير من الموجات الطويلة، يمكن القول أن معظم اشعة الميكروويف لا تمر من خلال الباب كما توجود لوحة تحكم بجانب الغطاء الزجاجي. بصفة عامة يتكون فرن الميكروويف من نظامين رئيسيين للتشغيل هما وحدة التحكم، وحدة إنتاج الفولط العالي
[عدل] وحدة التحكم

تتكون من مؤقت إلكتروني ومنظم للطاقة الكهربائية وأجهزة الامان فعندما يمر التيار الكهربائي من مصدر الطاقة عبر الاسلاك إلى داخل الفرن فتعترضه سلسلة من الفيوزات والدوائر الكهربائية المصممة لابطال عمل الفرن ذاتيا عند حدوث خلل كهربائي أو أي عطب آخر.
[عدل] وحدة انتاج الفولط العالي

بعد مرور التيار الكهربائي والتاكد من سلامة الأجهزة التشغيلية بالفرن تقوم وحدة إنتاج الفولط العالي والمكثف بمضاعفة الفولط الناتج من 115 فولط إلى 3000 فولط تقريبا، وعندئذ تقوم وحدة المجنيترون بطريقة ديناميكية إلى تولد ذبذبات موجية ذات قوة عالية والمعروفة بالموجات الكهرومغناطيسية تنتقل بدورها عبر قناة معدنية تغذي منطقة الطهي ويتم توجيه هذه الموجات إلى الطعام من جميع الجهات إما عبر انعكاسها من السطح المعدني أو الجدران الداخلية للفرن وتظل هذه الموجات داخل الفرن طوال فترة التشغيل التي تم اختيارها حسب نوع وكمية الطعام وعندما ينتهي الوقت المحدد أو عند فتح باب الفرن تتوقف هذه الوحدة تلقائيا من خلال تطبيق مبدأ السلامة وثانيا لكي لا يصل الطعام إلى درجة فقدان الماء منه ويحترق.
[عدل] الأحجام

*المضغوط: يعتبر من أصغر أنواع أفران المايكروويف وبذلك هو الأكثر استعمالا إذ تعتبر أبعاده كما يلي:

الطول:50 سنتمتر.

العرض:35 سنتمتر.

الارتفاع حوالي 30 سنتمتر.

وتصنف هذه الأفران حسب طاقة التشغيل حيث تكون الطاقة تتراوح بين 500 و 1000 واط، يستخدم هذا النوع من الأفرانلغعادة تسخين الطعام وصنع الوجبات الصغيرة والخفيفة (الفشار) واستيعاب حوالي 28 لتر كأقصى حد ،وهي غير مصممة لطهي كميات كبيرة من الطعام كما يقدر سعرها بحوالي 100 دولار أمريكي.

*متوسط القدرة: هذه الافران أكبر من سابقتها(المضغوط) تستوعب من 30 إلى 45 لتر ،اين تتراوح طاقة التشغيل ما بين 100 و1500 واط ،تستخدم للطبخ العائلي وتسمى بميكروويف الاسرة.

*الافران ذات القدرة الكبيرة: مصمم هذا الميكروويف لأغراض طهي الوجبات الكبيرة وهي افران ذات قدرة كبيرة كوجبات تحميص الديك الرومي ،وتستخدم الطريقة الالية في الطبخ حيث أنها تستوعب حوالي 60 لتر ،اما الابعاد فهي كالتالي:

الطول:50 سنتمتر

العرض:50 سنتمتر

الارتفاع:30 سنتمتر

**المدمج: يعتبر هذا الميكروويف الأثر كلفة من الافران السابقة إذ لديه خصائص كثيرة فهو مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ، مثل رادارانج الأصلي

**المحمول:

و هو اصغر من الأنواع السابقة الذكر فقياساته على النحو التالي:

الطول:38 سنتمتر

العرض:25 سنتمتر

الارتفاع:28 سنتمتر

صمم بهذا الشكل لتسهيل نقله إذ يعمل بمصدر طاقة الشاحن الموجود بالسيارة أو من البطارية مباشرة.وهناك تجريب جديد لهذه الافران إذ تختبر بعض الشركات مداخل usb لإمداده بالطاقة من أجهزة الكمبيوتر لاستخدامه في المكتب ،ولديه طاقة تشغيل اقل نسبيا حوالي 300 واط اين يأثر سلبا على المستعمل إذ ياخذ وقت طويل في الطهي.
[ الاستخدامات

أفران الميكروويف تستخدم عادة لتحقيق الكفاءة في ربح الوقت في كل من التطبيقات الصناعية مثل المطاعم والمنازل وليس لجودة الطبخ فيها، وعلى الرغم من أن بعض الوصفات الغذائية التي تطهى باستخدام أفران الميكروويف لا يمكنها ان تنافس بعض الوصفات التي تستخدم المواقد والأفران التقليدية. الطهاة المحترفين عموما يجدوا ان أفران الميكروويف ذات فائدة محدودة بسبب انها لا تحمرالطعام، فيها الكرمل، والنكهة التي تعزيز الشكل لا يمكن أن تحدث نتيجة لمدى درجة الحرارة.[5] من ناحية أخرى، الناس الذين يريدون الطهي السريع يمكنهم استخدام أفران المايكروويف لإعداد الطعام أو لتسخين المواد الغذائية المخزنة (بما في ذلك الأطباق التجارية المجمدة قبل طهي) في بضع دقائق فقط. أفران المايكرويف يمكن أن تستخدم أيضا لتذويب العناصر التي سيتم لاحقا طبخها بالطرق التقليدية، وبذلك ينخفض الوقت الذي يستغرقه لتذويب الأطعمة بشكل طبيعي. أفران الميكروويف هي أيضا مفيدة لتخفيف بعض المهام التي يمكن تنفيذها بالافران التقليدية المرهقة في الطبخ، مثل تليين الزبدة أو ذوبان الشوكولاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a5olast-tgarbk-jajaja.forumegypt.net
 
فرن المايكرويف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي خلاصة تجاربي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: منتدي العلوم والابحاث العلمية :: قسم التقنية-
انتقل الى: